شات ومنتدى الكتاب المقدس

شات ومنتدى الكتاب المقدس
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فلسا الأرملـة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بابا سمير



عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 17/09/2009

مُساهمةموضوع: فلسا الأرملـة   الأربعاء 23 ديسمبر 2009, 9:55 pm

فلسا الأرملة
وجلس يسوع تجاه الخزانة ونظر كيف يُلقي الجمع ... فجاءت أرملة فقيرة وألقت فلسين قيمتهما ربع .... ( مر 12: 41 ،42)
كانت عينا الرب على هذه الأرملة وقد لاحظ ما فعلته. فأي تصرف نحوه في أي اتجاه لا يفلت من ملاحظته. إنه يقدّر كل ما يصدر من القلب مهما كان صغيراً جداً. وبوجه خاص هو يفحص أعمالنا "في الهيكل" وقبل أن نقف أمام كرسيه، هو يستعرض دوافعنا ومدى إمكانياتنا، وهو يقدّر عطايانا عندما نعطيها ويحدد قيمتها النسبية بدون خطأ.

وإن كانت الحقيقة الأولى هى أن عين الرب هي التي تراقبنا عند العطاء، فالحقيقة الأخرى هى أن عين الرب تلاحظ كيف نعطي. نعم، لنلاحظ أيها الأحباء هذا الحق الإلهي وهو أن الرب لا ينظر إلى ما نعطي، بل ينظر كيف نعطي. إنه يلاحظ الكيفية وليس الكمية. إن الرب لا يقول على الإطلاق إن المعطي الكثير يحبه الله، بل يقول "المعطي المسرور يحبه الله" (
2كو 9: 7 ) وأيضاً يقول "المعطي فبسخاء" ( رو 12: 8 ). والسخاء هنا معناه بساطة القلب ومخافة الله كما يقول "في بساطة قلوبكم كما للمسيح" ( <A href="http://www.taam.net/bible/ephesians/eph06.htm#eph0605" target=_blank rel=nofollow>أف 6: 5 </ href="http://www.taam.net/bible/2corinthians/2co09.htm#2co0907" ( 2كو 9: 7 ؛ 2كو1: 12). والسخاء مقترن بسماحة القلب "كل واحد كما ينوي بقلبه ليس عن حزن أو اضطرار" (2كو9: 7). نعم، يجب أن يسلك المعطي أمام الرب بنقاوة الدوافع، خالياً من كل الأغراض غير المناسبة، وحريصاً على أن يعمل مشيئة الرب ببساطة وأمانة وعدم تحيز.

والمسألة ليست مبلغ ما نعطي للرب، كلا. إن الفلسين اللذين دفعتهما الأرملة كانا ثمينين عند الرب أكثر من كل قرابين الأغنياء مجتمعة (
مر 12: 41 -44). لقد أعطت كل معيشتها، والروح القدس حرص على أن يعرفنا ما هي معيشتها، كانت كل معيشتها فلسين. ولقد كان لتلك الأرملة فرصة وضع فلس واحد والاحتفاظ بالآخر لها، ولكنها لم تفعل ذلك. لقد ألقت كل معيشتها وبرهنت بذلك على تكريس قلب موّحد نحو عمل الرب على الأرض.

قال المسيح "غيرة بيتك أكلتني" (
مز 69: 9 ) ولسان حال تلك الأرملة يقول "غيرة بيتك أكلت كل معيشتي".

تفكَّر معي أيها القارئ العزيز في كم يساوي هذا التكريس القلبي في موازين الأقداس، وكم هو مُسرّ لقلب الله، ولنتذكر أن إخلاصنا وتكريسنا إنما يُمتحنان ساعة العطاء ليس بملبغ ما نعطي، بل بمبلغ ما نحجزه لأنفسنا لأجل أغراضنا الخاصة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
angle love



عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: فلسا الأرملـة   الجمعة 02 أبريل 2010, 5:05 pm


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسا الأرملـة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات ومنتدى الكتاب المقدس :: منتدى الارشاد الروحى :: المواضيع الروحية-
انتقل الى: